المصدر: NewsA -وكالات

العراق: على أوبك مقاومة الضغوط لزيادة إمدادات النفط ومعارضة خطط السعودية

قالت العراق إن منظمة (أوبك) يجب أن تقاوم الضغوط لزيادة إمدادات النفط مما يعزز معارضة خطط السعودية في الوقت الذي تستعد فيه المجموعة للاجتماع الأسبوع المقبل.

وقالت “بلومبرغ” ثاني أكبر منتج في (أوبك) إن القيود على العرض من جانب المنظمة لم تحقق هدفها بعد حيث لا تزال أسعار النفط دون المستوى المطلوب.

ويأتي تحديها في أعقاب مقاومة مماثلة من إيران وفنزويلا، أي ثلاثة من الدول الخمس التي أسست “أوبك” وتعارض الآن الخطة السعودية.

ويقال إن الولايات المتحدة طلبت من السعودية والآخرين تخفيف قيود الإنتاج التي وضعت في أوائل عام 2017 حيث أن الأسعار القريبة من 80 دولار للبرميل تشكل تهديداً للنمو الاقتصادي.

في الشهر الماضي، اقترحت المملكة والشريك الروسي زيادة الإمدادات في وقت لاحق من هذا العام، دون التشاور أولاً مع أعضاء أوبك.

وقال وزير النفط العراقي, جبار اللعيبي, في بيان “المنتجون من داخل اوبك وخارجها لم يصلوا بعد الى الاهداف المحددة”.

وأكد ان العراق “يرفض القرارات الأحادية التي يتخذها بعض المنتجين والتي لا تتشاور مع البقية”.

ستلتقي منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) مع شركائها يومي 22 و 23 يونيو في فيينا.

وكتبت كل من إيران وفنزويلا اللتين تخضعان لعقوبات أمريكية إلى زملائهم أعضاء أوبك يحثون على الوحدة ضد الضغوط الأمريكية.

يواجه العراق قيوداً تقنية على تعزيز العرض والصدام السياسي مع سكانه الأكراد، الأمر الذي أعاق الصادرات، وبالتالي قد لا يكسب الكثير من اتفاق أوبك لزيادة الإنتاج.

وقال اللعيبي “لا ينبغي أن نبالغ في حاجة سوق النفط لمزيد من النفط في الوقت الحالي والذي قد يسبب ضررا كبيرا للأسواق العالمية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

NewsA

حق النشر newsa 2015 - جميع الحقوق محفوظة