القنب

دراسة: الكحول يدمر الدماغ أكثر من القنب

اشارت بحوث جديدة أن الكحول يضر الدماغ أكثر من القنب, وعلى عكس الخمر، الماريجوانا لا يؤثر على حجم أو سلامة المادة البيضاء أو الرمادية في الدماغ، حتى بعد سنوات من التعرض.

وقد تمكن المادة الرمادية الدماغ من العمل، في حين يتحكم الأبيض بالاتصالات بين التجمعات العصبية, وقال مؤلف الدراسة البروفيسور كينت هاتشيسون من جامعة كولورادو بولدر: «في حين الماريجوانا قد يكون لها أيضا بعض العواقب السلبية، فإنه بالتأكيد لا مكان بالقرب من العواقب السلبية للكحول».

غير أن العلماء يضيفون أن الأبحاث المتعلقة بالآثار العقلية للقنب لا تزال محدودة للغاية, وقال المؤلف الرئيسي للدراسة راشيل ثاير: «خاصة مع استخدام الماريجوانا، لا يزال هناك الكثير لدرجة أننا لا نعرف عن كيفية تأثيره على الدماغ».

وفي الولايات المتحدة، استخدم 44 في المائة من الذين تتراوح أعمارهم بين 12 سنة أو أكثر القنب في مرحلة ما من حياتهم.

واشنطن وأوريغون وكاليفورنيا وألاسكا وكولورادو لديها الماريجوانا ليغليسد للاستخدام الطبي أو الترفيهي.

وعلى الرغم من النتائج التي توصلوا إليها، يضيف الباحثون أنه لا يزال هناك العديد من الثقوب في سلامة الماريجوانا.

وقال البروفيسور هاتشيسون: «عندما ننظر إلى البحث عن كثب، ترى أن الكثير من ذلك ربما ليس دقيقا».

واضاف: «عندما تنظر إلى هذه الدراسات تعود سنوات، ترى أن دراسة واحدة سوف تفيد أن استخدام الماريجوانا يرتبط بانخفاض في حجم الحصين (منطقة من الدماغ المرتبطة الذاكرة والعواطف)».

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

...

About امجد الصلوي

امجد الصليحي, عضو بفريق تحرير صحيفة NewsA الاخباري: محرر خاص بقسم اخبار الترفيه, تخرج من جامعة دمشق في سوريا كلية الإعلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *