...
كتب : أمير أمجد آخر تحديث:
دراسة تربط بين مسكنات الألم والسكتة الدماغية

دراسة تربط بين مسكنات الألم والسكتة الدماغية

بالرغم من انتشار المسكنات لعلاج آلالام مثل آلام التهاب المفاصل والعضلات بشكل كبير, إلا أن هذه المسكنات يمكن أن يكون لها مخاطر وأضرارصحيه على المدى البعيد.

ويتناول المريض المصاب بالصداع جرعة ثانية بعد ساعات من الجرعه الأولى، وقد يصاب المريض بالصداع أكثر من مره بالإسبوع وبالتالي يزيد معدل إستهلاك المسكن أكثر من مرتين أسبوعيا وأشارت بعض الدراسات فإن ١ من كل ١٠ أشخاص يعانون من الصداع و يصابون بما يسمى صداع مسكنات الألم أو الصداع الارتدادي.

والسبب هو أن المريض يكون قد تجاوز الجرعة الموصي بها وعليه فإن القيام بذلك لفترات طويلة يجعل الجسم يعتاد عليه وعندما يزول تأثير المسكن يعاني الشخص من الصداع الارتدادي فيتناول المسكن مجددا.

والمسكنات عبارة عن أدوية تستخدم لعلاج وتسكين الآلام، كما يمكن الحصول عليها دون الحاجة لوصفة الطبيب.

وربطت دراسات بين مسكنات الألم والنوبات القلبية والسكتات الدماغية ، فالمسكنات التي تستخدم لتخفيف الآلام والحمى الناتجة عن التهاب المفاصل، والإنفلونزا، والصداع تضاعف مخاطر الأزمات القلبية.

دراسة تربط بين مسكنات الألم والسكتة الدماغية, اخبار العلوم والصحة newsa دراسة تربط بين مسكنات الألم والسكتة الدماغية.

...