تقرر أن يمثل المدير الفني لفريق كلوب بروج البلجيكي، إيفان ليكو، أمام قاضي تحقيق بعد يوم من اعتقاله في قضية التلاعب بالنتائج في كرة القدم البلجيكية، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء البلجيكية (بلجا) اليوم الخميس نقلاً عن محاميه.

وكان ليكو من بين العديد من الأشخاص اللذين تم استجوابهم أمس الأربعاء في تحقيق موسع من قبل مكتب المدعي الفيدرالي البلجيكي.

وأفادت تقارير إعلامية محلية بأن وكيلي اللاعبين موجي بايات وديجان فيلكوفيتش، الذي تم احتجازهما، من المحاور الرئيسية للقضية.

وجرت 57 عملية مداهمة من قبل الشرطة في جميع أنحاء أوروبا، مع حدوث 44 عملية مداهمة في بلجيكا والباقي في دول فرنسا ولوكسمبرغ وقبرص ومونتينيغرو وصربيا ومقدونيا.

وحتى الآن لم يعلق نادي كلوب بروج، حامل لقب الدوري البلجيكي، على هذه المسألة رغم أن ناديي أندرلخت وستاندر دو لياج أكدا أنه تمت مداهمتهما، مثلما حدث مع العديد من الأفراد من بينهم وكلاء لاعبين وحكام وصحافيين.

ووفقاً لبيان صادر من مكتب المدعي العام فإن تحقيقا استمر لمدة عام في „عمليات مالية مشبوهة في عالم كرة القدم المحترفة“ كشف مؤشرات „تأثير محتمل على نتائج المباريات“ في الموسم السابق.

ويتعلق التحقيق القضائي بـ“التنظيم الإجرامي وغسيل الأموال وفساد خاص“.

وجاءت الفضيحة المحتملة بعد أشهر قليلة من تقديم المنتخب البلجيكي لأداء رائع في حملته بكأس العالم وانهاء البطولة التي أقيمت في روسيا في المركز الثالث.