دافع يواخيم لوف، مدرب المنتخب الألماني، عن بطولة دوري أمم أوروبا، بعدما هاجمها مواطنه يورجن كلوب، مدرب ليفربول الإنجليزي.

وقال لوف، اليوم الثلاثاء في برلين „بالنسبة لي كمدير فني لمنتخب وطني، دوري الأمم الأوروبية اختراع جيد. لأننا نلعب أمام منتخبات كبيرة“.

وأضاف لوف „إنها بطولة وتفيد المنتخبات القوية كثيرًا، بدلًا من مواجهة بلدان صغيرة“.

ولم يعبر كلوب عن إعجابه بالبطولة الأخيرة التي صنعها الاتحاد الأوروبي، ووصفها بأنها أكثر بطولة عديمة المعنى في العالم.

ويعتقد كلوب، أن البطولة الإضافية، التي تقام بدلًا من خوض مباريات ودية، تزيد من العبء على اللاعبين الدوليين.

ويتفهم لوف، الذي يستعد مع المنتخب الألماني، لخوض مباراتين في غاية الصعوبة أمام هولندا وفرنسا، موقف نظيره كلوب.

وأضاف لوف „مدربو الأندية لا يحبون فترات التوقف الدولية، لأنهم يبحثون دائمًا عن التدريب بشكل طبيعي“.

وتلقت تحضيرات المنتخب الألماني، ضربة موجعة، بعد استبعاد ماركو رويس وكاي هافيرتز وأنطونيو روديجر بسبب الإصابة، بينما تحوم الشكوك حول جاهزية ليون جوريتسكا، لاعب بايرن ميونخ، الذي يخضع للعلاج في النادي، بدلًا من الانضمام للمانشافت، مثلما كان مخططًا.