قالت مصادر صحفية تركية’ أن قوات الأمن أستخدمت قنابل الغاز المسيل للدموع, لتفريق مظاهرة قام بها عمال بناء في مطار إسطنبول الجديد.

ووفقاً لمصادر محلية تركية, أن العمال يحتجون على ظروف عملهم الخطرة في المنشأة، التي من المقرر أن تفتتح الشهر المقبل، بحسب الإعلام المحلي.
ويعتبر المطار الجديد أحد مشروعات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجديدة للمدينة.

علماً أن المطار الجديد يقع على البحر الأسود وهو قادر على التعامل مع 90 مليون مسافر سنوياً في البداية، ومن المتوقع أن يرتفع هذا العدد إلى 150 مليونا بحلول 2023.

وللترويج للمطار هبطت طائرة أردوغان في يونيو قبل أيام من الانتخابات الرئاسية.

وتحدثت العديد من التقارير أن هناك العديد من الوفيات في موقع البناء، حيث يعمل نحو 35 ألف شخص على مدار الساعة لإنهاء العمل في الوقت المحدد لافتتاحه في نهاية أكتوبر، وفق ما نقلت „فرانس برس“.

ووفقاً لوكالة „دي أتش أيه“ فقد أضرب مئات العمال احتجاجا على ظروف العمل.