آخر تحديث للموقع: التخطي إلى المحتوى
الكاتب : آخر تحديث:

newsa-وكالات- يستعد الإعلامي الساخر باسم يوسف لتقديم عرض ساخر في الثالث من شهر أغسطس/آب ضمن مهرجانات “بيت الدين الدولية” التي تقام في لبنان.
وعلى الرغم من شعبية الإعلامي المصري في لبنان، إلا أنه هذه المرة لم يسلم من الانتقادات والحملات ضده والتي وصلت حد بروز مطالبات بمنع دخوله إلى لبنان، بسبب اتهامه بالتطبيع مع إسرائيل.
وتعالت أصوات تطالب بمنعه على الأقل من المشاركة في مهرجان “بيت الدين”، الذي يقام تحت رعاية النائب وليد جنبلاط، وبإشراف زوجته نورا جنبلاط، اللذين أعلنا رفضهما إلغاء مشاركة باسم.

وتأتي هذه الحملة ضد باسم يوسف في لبنان كونه في إحدى حلقات برنامجه الذي يقدمه على قناة “Fusion” الأمريكية قام بإلغاء فلسطين من الخارطة واضعا مكانها إسرائيل، الأمر الذي أدى إلى الهجوم عليه عبر “تويتر” والمطالبة بمنعه من دخول لبنان.

وكتب أحد المغردين بعد أن عرض مقطع الفيديو الذي ألغى فيه باسم اسم فلسطين فقال: “مهرجانات بيت الدين، من فيروز و(أسوار القدس العتيقة) إلى تطبيع باسم يوسف العلني.. فأين الجهاز الرقابي في الأمن العام من هذا الفيديو؟ أين مهرجانات بيت الدين من هذه السقطة؟ وأين الحضور المثقف من استعمال (الديمقراطية) غطاء للاعتراف بإسرائيل، التي بالمناسبة ستزول من الوجود حتماً”.

ورغم خروج كثير من الأصوات المثقفة التي ترفض التطبيع مع إسرائيل ومطالبة الحكومة اللبنانية بالتدخل لمنع دخول باسم يوسف إلى لبنان إلا أن تلك الدعوات لم تفلح في تحريك أي ساكن.

https://

المصدر/ albawaba