آخر تحديث للموقع: التخطي إلى المحتوى
الكاتب : آخر تحديث:

اعتقلت الشرطة التركية شقيق الداعية الاسلامي فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب في 15 تموز ، على ما أعلنت وكالة الأناضول الموالية للحكومة الأحد.
وأوضحت الوكالة أن قطب الدين غولن المتهم بانه “عضو في منظمة إرهابية مسلحة” اعتقل في إزمير على ساحل بحر إيجه عند احد أقربائه في محافظة غازي أمير ووضع قيد التوقيف الاحترازي.
وقطب الدين هو الاول من بين اشقاء غولن الذي يتم اعتقاله بعد المحاولة الانقلابية. ويخضع حاليا للتحقيق لدى شرطة مكافحة الارهاب.
ويعيش فتح الله غولن، الحليف السابق للرئيس رجب طيب اردوغان، في منفاه في الولايات المتحدة منذ 1999، وتتهمه انقرة بانه وراء محاولة الانقلاب، وهو ما ينفيه غولن.
وطبقا للاعلام التركي فان لغولن خمسة اشقاء هم سيف الله، وحسبي، وهو متوفى، ومسيح، وصالح وقطب الدين. كما ان له شقيقتين هما نور حياة وفضلت. ولا يعرف مكان تواجدهم.
واعتقلت السلطات محمد صيت غولن احد اقارب الداعية الاسلامي، في مدينة ارضروم التي تعتبر معقلا لانصاره.
كما اعتقل قريبه احمد رامز غولن في اب في مدينة غازي عنتاب جنوب شرق البلاد.
ولكن يعتقد ان هذه اول مرة يعتقل فيها احد اشقاء غولن.
منذ المحاولة الانقلابية، اعتقلت السلطات نحو 32 الف شخص في حملة اثارت قلقا دوليا.

واتسعت حملة التطهير الى حد حمل السلطات التركية على اتخاذ قرار بالافراج هذا الصيف عن 38 الفا من سجناء الحق العام للافساح لموقوفين جدد.
ومن بين المعتقلين جنرالات سابقون متهمون بتدبير المحاولة الانقلابية، وكذلك اشخاص من جميع القطاعات ومن بينهم رجال اعمال وصحافيون ولاعبو كرة قدم سابقون.
وفي اجتماع مع ناشطين شباب في انقرة، تعهد رئيس الوزراء بن علي يلدريم بان تستمر حملة القمع الى حين القضاء على نفوذ غولن من كل نواحي الحياة في تركيا.
وقال “حان وقت تطهير جميع الهياكل منهم. سنقتلع هؤلاء الخونة من كل مكان ومن الدولة وقطاع الاعمال والسياسة”.
واضاف “يجب ان لا يلعب احد دور الضحية هنا”. الا انه تعهد بالتصرف “ليس بروح الانتقام بل بروح العدالة”.
وتجاهل المسؤولون الاتراك اية تلميحات الى امكانية حدوث محاولة انقلابية ثانية، الا ان يلدريم حذر “لن نتهاون، وسنكون مستعدين لاي شيء ليل نهار”.
وطلبت تركيا من السلطات الاميركية تسليم غولن لمواجهة العدالة في بلده، مبدية استياءها لبطء العملية.
الا ان واشنطن اكدت على ضرورة الالتزام بالالية القضائية بصورة كاملة.
ولم يتضح بعد متى ستبدأ اولى المحاكمات، الا ان وزير العدل بكير بوزداغ قال انها ستجري في جميع انحاء البلاد، مشيرا الى ضرورة اقامة محاكم خاصة في بعض الاماكن.

المصدر: النهار