آخر تحديث للموقع: التخطي إلى المحتوى
الكاتب : آخر تحديث:

الجدل حول البوركينى يبقى أمرًا إيجابيًا للشركات المصنعة له ما زاد من شهرته والإقبال عليه، ومنها شركة إسرائيلية اسمها “سي سيكريت”، حسب ما نشرته الإذاعة العمومية بفرنسا.
وقد أجرت هذه الإذاعة حوارًا مع مؤسسة هذه الشركة، ياردينا، وهى مواطنة إسرائيلية، تدين باليهودية الأرثوذكسية، كانت قد بدأت بيع ألبسة سباحة تغطي جلّ أجزاء الجسد للنساء قبل عشر سنوات، وتطوّرت شركتها بشكل واسع، حيث أصبح هناط زبائن من أديان متعددة، ووصلت بضائعها إلى فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا.
وقالت ياردينا للإذاعة إن الألبسة التي تقدمها الشركة تتماشى مع كل الأديان، فـ”المسيحيات لديهن المعايير نفسها في اللباس المتدين كما اليهوديات، بينما ترتدي الكثير من النساء المسلمات مثلنا، وبعضن يرتدين أزياء أكثر محافظة”، معتبرة أن هذا اللباس يعدّ “رابطًا بين المعتقد الديني والحرية”.

“المصريون”