آخر تحديث للموقع:
الرئيسية | اخبار الرياضة newsa | فوز ساحق لمانشستر يونايتد على فينورد الهولندي في الدوري الأوروبي
صورة - من مباراة مانشستر يونايتد وفاينورد الهولندي

فوز ساحق لمانشستر يونايتد على فينورد الهولندي في الدوري الأوروبي

الشياطين الحمر يقدمون أفضل مباراة هذا الموسم بقيادة البرتغالي جوزيه مورينيو , بفوز ساحق ومستحق على فينرود الهولندي.

عزَّز مانشستر يونايتد، من فرص بلوغه دور الـ32 لبطولة الدوري الأوروبي، بعدما سحق ضيفه فينورد روتردام الهولندي (4-0)، مساء الخميس، على ملعب “أولد ترافورد” بالجولة الخامسة، بالمجموعة الأولى.

سجل أهداف مانشستر يونايتد، واين روني (35)، وخوان ماتا (70)، وبراد جونز (75 خطأ في مرماه) وجيسي لينجارد (90+1).

ورفع يونايتد رصيده إلى 9 نقاط، في المركز الثاني، متخلفًا وراء فنربخشه التركي، بفارق نقطة واحدة، فيما تراجع فينورد، للمركز الثالث، برصيد 7 نقاط.

شارك هنريك مخيتريان، كأساسي في المباراة، بعدما تجاهله مورينيو لفترة طويلة، بالإضافة إلى مشاركة الحارس الأرجنتيني سيرجيو روميرو، بينما جلس الإسباني دافيد دي خيا، على دكة البدلاء.

وشكل مخيتريان، مثلثًا هجوميًا مع روني، وخوان ماتا، وراء رأس الحربة زلاتان إبراهيموفيتش، فيما تولى بوجبا قيادة خط الوسط بمساندة كاريك.

ولعب فيل جونز، بجانب دالي بليند في عمق الدفاع، وعاد لوك شو للتشكيل الأساسي كظهير أيسر مقابل تواجد الإكوادوري أنتونيو فالنسيا في الناحية اليمنى.

أظهر مانشستر يونايتد، علامات إيجابية باللحظات الأولى، ورفع فالنسيا، عرضية من الناحية اليمنى، قابلها بوجبا برأسه فوق المرمى في الدقيقة الثانية.

ومرت الدقائق التالية بطيئة، دون وجود أي خطورة من قبل الفريقين، مع اعتماد واضح للفريق الهولندي على الارتداد السريع للهجوم.

كسر بوجبا، الجمود بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، أبعدها حارس فينوورد براد جونز إلى ركنية (18).
ثم وصلت الكرة على حدود منطقة الجزاء إلى كاريك الذي سدد كرة زاحفة تعاون الحارس جونز مع المخضرم ديريك كاوت لإبعادها.

وخطف فينورد، أنفاس الجمهور، في الدقيقة 32، عندما انسل إليرو إليا، من الناحية اليسرى وانطلق سريعا قبل أن يمرر كرة، وصلت إلى ريك كارسدروب، الذي سددها مباشرة في مكان وقوف روميرو، لترتد الكرة إلى كاوت، لكن روميرو، تألق في إبعاد تسديدته بقدمه ركنية لم تثمر.

وزاد مانشستر، من ضغطه نحو المواقع الأمامية، وأرسل روني كرة عرضية نحو بوجبا، لكن براد جونز طار إبعادها.

وافتتح المانيو، التسجيل (35)، عندما مرر إبراهيموفيتش، كرة بينية ذكية، لروني الذي انفرد بالمرمى ووضع الكرة بثقة فوق الحارس معلنا تقدم فريقه بهدف، وهو ثاني هدف له بالبطولة، والـ39 بالمسابقات الأوروبية.

وواصل مانشستر هجومه، في الشوط الثاني، حيث سدد مخيتريان في أقدام المدافعين، وفي الدقيقة (50)، كشر خوان ماتا، عن أنيابه بتسديدة ساقطة، أبعدها جونز بأطراف أصابعه فوق العارضة.

وواصل المانيو، الأداء المميز، وسدد بوجبا من خارج منطقة الجزاء بين يدي جونز (67).

وتحقق مراد المانيو، في الدقيقة (70) عن طريق لعبة مميزة، بدأها كاريك الذي قطع الكرة، ومرر لإبراهيموفيتش، فلمح روني ووجّه له كرة بينية، وخدع روني الحارس، بإرسال الكرة لماتا، الذي وضعها بهدوء بالشباك، قبل أن يدخل ماركوس راشفورد، بدلاً منه.

لم تهدأ وتيرة لعب يونايتد الذي قدم أفضل مباراة له منذ فترة طويلة، واقتنص مخيتريان الكرة، ومرر للمنفرد إبراهيموفيتش، الذي أنقذ الحارس جونز كرته.

وعاد إبراهيموفيتش، في الدقيقة (75)، وساهم في إحراز ثالث أهداف فريقه، بعدما وصلته الكرة في الناحية اليسرى، وسدد في محاذاة خط المرمى لكن جونز أكملها في الشباك بدلا من إمساكها.

استسلم فينوورد لأفضلية مضيفه الذي أجرى تبديلين دفعة واحدة بإشراك لينجارد، وديباي، بدلا من روني ومخيتريان.

وأطلق لينجارد كرة قوية أبعدها جونز إلى ركنية في الدقيقة 86، قبل أن يسدد كرة زاحفة تألق الحارس في إبعاد خطرها.

لكن لينجارد أبى إلا أن يضع بصمته بهدف رابع (90+1)، بعدما استلم الكرة من فالنسيا، وسدد بيمناه كرة أرضية ارتطمت بالقائم الأيمن، وأكملت طريقها للشباك.

عن رمزي عبد الواحد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

free log