آخر تحديث للموقع:
آخر تحديث:
الرئيسية / اخبار الترفية newsa / كويتي يقتل ابنته حرقًا ولبنانية تركل والدتها حتى الموت
كويتي يقتل ابنته حرقًا ولبنانية تركل والدتها حتى الموت

كويتي يقتل ابنته حرقًا ولبنانية تركل والدتها حتى الموت

في جريمة هزت دولة الكويت .. تجرد المتهمين بهما من إنسانيتهما، وممارستهما القتل خنقا وتعذيبا وركلا مع أقرب الناس إليهما حتى الموت.
وذكرت صحيفة الأنباء الكويتية نقلا عن مصدر امني ان بلاغا ورد الى غرفة عمليات وزارة الداخلية بوصول جثة تعود لفتاة في العقد الثالث من عمرها وأن هناك آثار حروق بيديها يبدو انها جديدة واستخدمت فيها ولاعة ولم يحدد المسعفون تاريخ الوفاة، حيث إنها كانت قد لفظت أنفاسها الأخيرة داخل منزلها أو داخل سيارة الإسعاف.

أما الجريمة الثانية، تقف وراءها لبنانية مقيمة في الكويت، إذ واصلت ركل والدتها وضربها بالأيدي لنحو 10 دقائق حتى فارقت الحياة، مرجعة السبب إلى “جحودها ومنعها من زيارة قبر والدها في الكويت”، بحسب المصدر ذاته.

وأضاف “وصلت جثة فتاة كويتية في العقد الثالث من العمر، مستشفى منطقة (العدان) وعليها أثار حروق حديثة بيديها باستخدام ولاعة”، مشيراً أن “رجال المباحث أخضعوا جميع أفراد الأسرة للتحقيق معهم، والذين بدورهم أجمعوا على أن الفتاة أقدمت على الانتحار وأنكروا علمهم بالأسباب التي دفعتها الى ذلك، وكذلك أسباب آثار الضرب والحرق البادية على جسدها”.

وتابع “مع وصول تقرير الأدلة الجنائية، الذي أكد أن الوفاة جنائية وأن المجني عليها تعرضت للضرب المبرح والمتواصل والخنق والحرق العمد، أعاد رجال المباحث التحقيق مع جميع أفراد الأسرة بشكل انفرادي للتوصل إلى الحقيقة كاملة ومعرفة أسباب الوفاة”.

وذكر أنه “أثناء التحقيق اعترف الأب بارتكاب الجريمة”، مبررا ذلك بالقول “ابنتي لا تحترم كبيرا ولا صغيرا، وتفعل ما تريد أن تفعله دون أي اعتبار لأحد”.

وبخصوص واقعة مقتل الأم اللبنانية قال المصدر، إن “فتاة أبلغت غرفة عمليات الداخلية، أن أمها الستينية توفيت بفعل التقدم بالعمر، وأمراض الشيخوخة، وصنّفت الحادثة على أنها وفاة طبيعية، غير أنه وبمعاينة رجال المباحث، تبين وجود كدمات على الجثة ما أثار شكوكا حول وجدو أسباب جنائية أفضت إلى الوفاة”.

وأوضح أنه خلال التحقيق وبمواجهتها بالأدلة والتقرير الجنائي، اعترفت ابنة الضحية بارتكاب الواقعة، قائلة إن “أمي لا تستجيب لمطالبي، إذ طلبت منها ان أزور في أول ايام العيد المقابر حيث قبر والدي الذي تكرهه أمي، لكنها رفضت ذلك فخرجت عن شعوري وضربتها باليد والقدمين لمدة 10 دقائق حتى خارت وانهارت أمامي”.
المصدر: البيان الاماراتية

free log
DMCA.com Protection Status