آخر تحديث:
الرئيسية | اعمال واقتصاد newsa | انخفاض التضخم في مصر في ديسمبر نتيجة لتأثير قوي لسنة الأساس
انخفاض التضخم في مصر في ديسمبر نتيجة لتأثير قوي لسنة الأساس

انخفاض التضخم في مصر في ديسمبر نتيجة لتأثير قوي لسنة الأساس

أظهرت بيانات رسمية هذا الأسبوع أن معدل التضخم في مصر تراجع في ديسمبر/ كانون الأول الماضي بشكل كبير, في خطوة جديدة نحو تحسن الاقتصاد بعد كارثة تحرير سعر صرف العملة في 2016, وفقا لرويترز.

وقال خبراء اقتصاديين إن انخفاض التضخم ربما يظهر فقط أن القدرة الشرائية للمصريين لم تتعاف حتى الآن, وفقا لما نقلته وكالة الانباء ‹رويترز› اليوم الجمعة 12 يناير.

وقفزت الأسعار إلى مستويات قياسية وفقد الجنيه المصري نصف قيمته بعد أن حرر البنك المركزي سعر الصرف في نوفمبر تشرين الثاني 2016.

ومع وصول العملة المصرية إلي حوالي 17.7 جنيه للدولار مقارنة مع سعرها قبل التعويم البالغ 8.88 جنيه، اضطر المصريون لتعديل عاداتهم للإنفاق كي تتناسب مع انخفاض قيمة دخلهم ومدخراتهم بواقع النصف.

وأظهرت البيانات هذا الأسبوع أن تضخم أسعار المستهلكين في المدن انخفض إلى 21.9% في ديسمبر كانون الأول من 26% في الشهر السابق.

وهبط التضخم الأساسي، الذي يستثني السلع التي تتقلب أسعارها مثل الأغذية، إلى 19.86 في المئة من 25.53 في المئة.

ومنذ تحرير سعر الصرف، عثر المصدرون المصريون على أسواق جديدة وهو ما قلص العجز التجاري للبلاد، وزادت احتياطيات النقد الأجنبي والاستثمار الأجنبي المباشر إلى مستويات قياسية مرتفعة.

لكن خبراء اقتصاديين يقولون إن هبوط التضخم هو نتيجة لتأثير قوي لسنة الأساس، وليس بالضرورة نتيجة لانتعاش اقتصادي حقيقي.

المصدر: رويترز

انخفاض التضخم في مصر في ديسمبر نتيجة لتأثير قوي لسنة الأساس, | اعمال واقتصاد newsa انخفاض التضخم في مصر في ديسمبر نتيجة لتأثير قوي لسنة الأساس.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

0 Shares
Stumble
Tweet
Share
Share
Pin
+1