يذكر ان دول منظمة “أوبك” وافقت على خفض إنتاجها من النفط بمقدار 1.2 مليون برميل يوميًا، بينما اتفقت 11 دولة أخرى غير أعضاء في المنظمة، على خفض إنتاجها بـ 558 ألف برميل يوميًا.

ودخل الاتفاق حيز التنفيذ مطلع يناير الماضي، حتى نهاية يونيو المقبل، بهدف استعادة التوازن بين العرض والطلب، ومن ثم تحسين أسعار النفط.

وأوردت وسائل إعلام دولية، على لسان وزير الطاقة الجزائري اليوم، قوله إن غالبية الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للبترول “أوبك”، تؤيد تمديد الخفض.

وأبدى “بوطرفه” تفاؤله حيال توصل الأعضاء في أوبك إلى اتفاق نهائي ملزم لتمديد خفض الإنتاج 9 شهور إضافية حتى مارس 2018.