قال وزير الخارجية السعودي, عادل الجبير, ان تيران وصنافير سعودية موثقة منذ العصر العثماني، وأن المملكة عهدت إلى مصر حمايتهما في نهاية الأربعينات.
وكما جاء بصحيفة “مكة”، جرت تلك التفاصيل المهمة على لسان الجبير، في إجابة على سؤال وجه إليه خلال محاضرة ألقاها في مؤسسة ساساكوا للسلام في طوكيو في الأول من سبتمبر الماضي.
واطلعت الصحيفة “مكة” على تفاصيلها، فيما لا يزال الجدل في القضاء المصري محتدما حولهما.
وفي شهادة للتاريخ، تدحض كل المزاعم التي تنفي سعودية تيران وصنافير، قال عادل الجبير “الجزيرتان سعوديتان، وكانتا كذلك منذ الأزل، وهو أمر موثق في وثائق تعود للعصر العثماني، ولقد سمح ملك المملكة العربية السعودية لملك مصر بحمايتها في نهاية الأربعينات، وسمح لرؤساء مصر بالاستمرار في استخدام الجزيرتين حتى حرب عام 1967 عندما قامت إسرائيل باحتلال جزيرة سيناء والجزيرتين.